الأسئلة المتكررة

يمكن الاطلاع على اللائحة الموحدة الدراسات العليا بالجامعات السعودية وقواعدها التنفيذية بجامعة الطائف على موقع عمادة الدراسات العليا – قسم المطبوعات.

بحسب المادة الثالثة والثلاثون من اللائحة الموحدة الدراسات العليا بالجامعات السعودية تكون الدراسة للماجستير بأحد الأسلوبين الآتيين:

1 - بالمقررات الدراسية والرسالة على ألا يقل عدد الوحدات الدراسية عن (24) وحدة مضافاً إليها الرسالة.

2 - بالمقررات الدراسية في بعض التخصصات ذات الطبيعة المهنية، على ألا يقل عدد الوحدات الدراسية عن (42) وحدة من مقررات الدراسات العليا، وعلى أن يكون من بينها مشروع بحثي يحسب بثلاث وحدات على الأقل. ويراعى أن تتضمن الخطة الدراسية للماجستير على مقررات دراسات عليا ذات علاقة بالتخصص من أقسام أخرى كلما أمكن ذلك.

أشارت الفقرة (2) من المادة الثامنة من اللائحة على أن طبيعة برنامج الماجستير قد تختلف من حيث تركيزه الأكاديمي والمهني ومنهجه العلمي. سيكون نظام الدراسة بالمقررات الدراسية والمشروع البحثي يتنوع فيه عدد الوحدات الدراسية في هذه البرامج من (36) وحدة إلى (42) وحدة من مقررات الدراسات العليا، وعلى أن يكون من بينها مشروع بحثي يحسب بثلاث وحدات على الأقل. وقد راعينا أن تتضمن الخطة الدراسية للماجستير على مقررات دراسات عليا ذات علاقة بالتخصص من أقسام أخرى كلما أمكن ذلك.

بحسب اللائحة الموحدة الدراسات العليا بالجامعات السعودية فإنه لا يوجد تصنيف للبرامج كأكاديمي ومهني وتنفيذي، إلا أنه : - جرت العادة عند البعض على تصنيف البرامج بمسار المقررات والرسالة كبرامج أكاديمية. - البرامج التنفيذية تعتمد خطة البرنامج على كونه تنفيذيا لتطوير مهارات العمل ويتضمن اسم البرنامج كلمة تنفيذي ويكون غالبا مدفوع التكاليف. - البرامج المهنية هي برامج أكاديمية ولكن على تنمية مهارات الطلاب المهنية سواء كانوا على رأس العمل وهم الفئة الأكثر استهدافاً لرفع كفاءة مهاراتهم المهنية أو إعداد خريجي البكالوريوس ليكونوا على مستوى مهني عالي ويكون غالبا مدفوع التكاليف.

تعد البرامج المدفوعة برامج أكاديمية حيث تعتمد هذه البرامج (مسار المقررات والمشروع البحثي) وهو أحد المسارات الأكاديمية التي نصت عليها اللائحة الموحدة للدراسات العليا.

نعم حيث أن برامج الماجستير بجامعة الطائف تتبع إما مسار الرسالة أو مسار المقررات والمشروع البحثي وهي المسارات الأكاديمية المعروفة محليا وعالميا حيث تتضمن خطة الطالب مناهج وطرق البحث العلمي ومشروعا بحثيا. مع العلم أن قبول الدكتوراة يختلف من جامعة لأخرى وقد تشترط بعض الجامعات مواصفات معينة لساعات أو مخرجات المشروع البحثي.

إن لفظ "مهني" قد يستخدم من قبل البعض ليشير أن البرنامج يركز على بناء مهارات العمل والتدريب ورفع الكفاءة المهنية للمستفيد في ضوء النظريات والدراسات التحليلية. أي أنها تجمع الكفاءة النظرية مع التطبيق. يعتمد في هذا النوع من البرامج (مسار المقررات والمشروع البحثي) وهو أحد المسارات الأكاديمية التي نصت عليها اللائحة الموحدة للدراسات العليا.

البرامج التنفيذية تعتمد خطة البرنامج على تطوير قطاع أعمال ويتضمن اسم البرنامج كلمة (تنفيذي).